alhaydarion

alhaydarion

فكر ثقافة وحوار
 
الرئيسيةس .و .جبحـثالمجموعاتالتسجيلدخول
المواضيع الأخيرة
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
خادم النبي
 
يتيم آل محمد
 
يتيم علي
 
الحر العاملي
 
أميري علي
 
حمزة
 
أبو محمد العاملي
 
صادقة
 
مصباح الدجى
 
جعفري
 
تصويت
تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية
تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Digg  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Delicious  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Reddit  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Stumbleupon  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Slashdot  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Yahoo  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Google  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Blinklist  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Blogmarks  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Technorati  

قم بحفض و مشاطرة الرابط www.howa.com على موقع حفض الصفحات

قم بحفض و مشاطرة الرابط alhaydarion على موقع حفض الصفحات

شاطر | 
 

 قمة سورية ايرانية : شرق أوسط بلا صهاينة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
حمزة

avatar

عدد المساهمات : 11
تاريخ التسجيل : 28/02/2010
العمر : 42


الورقة الشخصية
تجربة:

مُساهمةموضوع: قمة سورية ايرانية : شرق أوسط بلا صهاينة   الأحد 28 فبراير 2010, 7:03 am



قمة سورية ايرانية




الأسد مستقبلا نجاد لدى وصوله إلى
قصر الشعب أمس (لؤي بشارة - أ ف ب)شدّد الرئيسان السوري بشار
الأسد والإيراني محمود أحمدي نجاد، على متانة العلاقات الاستراتيجية بين
الجانبين. واختارا الإعلان عن توقيع اتفاق يلغي سمات الدخول بين البلدين
للرد على دعوة وزيرة الخارجية الأميركية، هيلاري كلينتون، سوريا إلى
الابتعاد عن إيران

الأسد: دعم المقاومة واجب شرعي



بعد سيل من التهديدات الإسرائيلية المباشرة وغير المباشرة لسوريا ولبنان
والفلسطينيين وإيران، وبعد ردود أوليّة صدرت من سوريا على لسان وزير
خارجيتها وليد المعلم، ومن لبنان على لسان الأمين العام لحزب الله السيد
حسن نصر الله، رفعت إيران وسوريا مستوى التحدّي، في ختام قمّة جمعت
الرئيسين بشار الأسد ومحمود أحمدي نجاد، وتلتها لقاءات جمعت الرئيس
الإيراني بقيادتي المقاومة اللبنانية والفلسطينية، ولقاءات بين القياديين
المقاومين والقيادة السورية.
وحاولت إسرائيل استباق هذه الاجتماعات برسالة ميدانية، تمثّلت في قيام عدد
كبير من طائرات العدو الحربية بجولات في السماء اللبنانية، امتدّت حتى
الحدود الشرقية، وتواصلت حتى ساعات ليل أول من أمس، في الوقت الذي نشطت فيه
الاتصالات بين عدد من العواصم الغربية لإطلاق آلية تواصل هدفها إبقاء
قنوات الاتصال قائمة، في غياب خطة واضحة لاستئناف مفاوضات التسوية بين
إسرائيل والعرب.
وذكرت مصادر مطّلعة لـ«الأخبار» أن القمة السورية ـــــ الإيرانية،
واللقاءات الأخرى التي عقدت، ركّزت على مجموعة نقاط أبرزها:
1. إعلان الجهوزية والاستنفار لمواجهة احتمال قيام إسرائيل بعدوان، وسط
استمرار ورود معلومات عن نية إسرائيل القيام بعمليات عسكرية وأمنية.
2. تأكيد المواجهة المباشرة وعدم ترك العدو يحدد سياق أي معركة مقبلة
وإطارها، وإعلان رفض أي محاولات لثني «تيار المقاومة» عن تعزيز قوته
وجهوزيته في كل مكان.
3. التشديد على العلاقات المتينة التي تربط سوريا بإيران، والتي تربط
البلدين بقوى المقاومة في فلسطين ولبنان، والعمل على عقد مؤتمر عاجل في
العاصمة الإيرانية (غداً السبت وبعد غد الأحد) لدعم المقاومة في فلسطين.
4. تأكيد رفض التهديدات التي تتولّى جهات أوروبية نقلها إلى سوريا خصوصاً،
والتي تستهدف وقف دعم المقاومة في لبنان وفلسطين من جهة، واتخاذ دمشق خطوات
أحادية إزاء التفاوض مع تل أبيب من جهة ثانية.
وبحسب المصادر، فإن الرئيس الإيراني جدد تقدير بلاده أن أي حرب مقبلة مع
إسرائيل يمكن أن تكون نافذة فرص نحو دفع الدولة العبرية إلى الانهيار، وأن
ذلك يتطلّب خوض المعركة بكل الطاقات الممكنة، وتأكيد وقوف إيران إلى جانب
قوى المقاومة وسوريا بكل الأشكال.
وقالت المصادر إن نجاد سمع مواقف واضحة من القيادة السورية التي ترفض أي
محاولة لابتزازها، وإصرار دمشق على رفض الدخول في أي تسوية مع تل أبيب لا
تضمن استعادة كامل الحقوق، وأن سوريا ستظل داعمة لقوى المقاومة في لبنان
وفلسطين.
وشدد الجانبان على ضرورة السعي إلى رفع مستوى التواصل مع غالبية الدول
العربية والإسلامية والعالمية، والدفع نحو المزيد من المصالحات العربية
ـــــ العربية، ودعم جهود المصالحة الفلسطينية الداخلية، وعلى رفع مستوى
الضغط لرفع الحصار عن قطاع غزة، والاستفادة من كل اللقاءات (القمة العربية)
لإثارة هذا الأمر.
وكان الأسد قد أوضح، خلال مؤتمر صحافي مشترك مع نجاد، أن المباحثات التي
أجرياها تطرقت إلى «العلاقات الثنائية، والقضايا الأخرى الموجودة على
ساحتنا السياسية إلى العراق والانتخابات المقبلة فيه، وتأثيرها على العملية
السياسية وعلى الاستقرار وعلى انسحاب قوات الاحتلال لاحقاً، وعلى مستقبل
المنطقة عموماً».
وقال الأسد «تحدثنا عن جرائم إسرائيل، وعن إرهابها وكيفية مواجهة هذا
الإرهاب». وأضاف «تحدثنا عن وضع المقاومة في المنطقة، وكيفية دعم هذه القوى
المقاومة، ومن البديهي أن نقول، إن هذا الدعم هو واجب أخلاقي ووطني في كل
وطن، وواجب شرعي بما أننا اليوم في مناسبة دينية»، في إشارة إلى المولد
النبوي. وشكر الأسد «لإيران موقفها من التهديدات الإسرائيلية الأخيرة»،
مؤكّداً أنه «أمر غير جديد على إيران». وقال «إن هذه التهديدات لم تأتِ من
حالة منعزلة، بل علينا أن ننظر إليها في سياق التاريخ الإسرائيلي المبني
على الغدر والعدوان والاحتلال والتوسّع والهيمنة».
وأوضح الأسد «نحن نفترض أننا بالأساس أمام كيان قد يقوم بعمل عدواني في أيّ
وقت، طالما أن تاريخه مبني على العدوان، ونحن نعدّ دائماً أنفسنا لعدوان
إسرائيلي، سواء كان صغيراً أو كبيراً». وأضاف «أمّا إذا أردنا أن ننظر إلى
هذه التصريحات، فربما تكون فيها رسالتان؛ رسالة إلى سوريا وإلى التيار
المقاوم في المنطقة لكي تدفعهما باتجاه الخضوع والخنوع، وفيها ربما رسالة
إلى الداخل الإسرائيلي لرفع معنوياته بعد سلسلة من الإحباطات والهزائم التي
مُنيت بها إسرائيل».
ورأى الأسد أنه «رغم الإحباطات والعثرات الكبيرة التي أصابت المنطقة
وشعوبها، فإن المحصّلة خلال المرحلة الماضية كانت لمصلحة قوى المقاومة في
المنطقة، التي قاومت ودافعت عن حقوقها». وأضاف «في المقابل، كان الفشل مصير
القوى التي وقفت في الخندق المقابل».
وشدد الأسد على أهمية تمتين العلاقات بين «شعوبنا لأنها تحوّلنا من
مستوردين للمستقبل إلى صنّاع له». وعبّر عن «استغرابه» للدعوة التي وجّهتها
وزيرة الخارجية الأميركية، هيلاري كلينتون، لسوريا للابتعاد عن إيران.
وقال الأسد متهكّماً «نحن التقينا اليوم لنوقّع اتفاقية ابتعاد بين سوريا
وإيران». وأضاف ضاحكاً «لكن بما أننا فهمنا الأمور خطأً ربما بسبب الترجمة
أو محدودية الفهم، وقّعنا اتفاقية إلغاء التأشيرات، لا نعرف أكان هذا
يتوافق مع ذاك».
وأبدى الأسد استغرابه «كيف يتحدثون عن الاستقرار والسلام في المنطقة، وعن
كل المبادئ الأخرى الجميلة، ويدعون إلى الابتعاد بين دولتين، أيّ دولتين؟».
وقال «نتمنى من الآخرين ألّا يعطونا دروساً عن منطقتنا وعن تاريخنا».
وأضاف «نحن نحدد كيف ستذهب الأمور، ونحن نعرف مصلحتنا ونشكرهم على نصائحهم،
ولن أقول أكثر من ذلك».
وعن مشروع الشرق الأوسط الجديد وتقسيم المنطقة، قال الأسد «إن ما سمّي
الشرق الأوسط الجديد، وما طُرح من مشاريع لتقسيم المنطقة لن يبدأ من
الخرائط، ولن يبدأ من الحدود، بل سيبدأ من العقول ومن القلوب، ولاحقاً بعد
أن تكتمل هذه الخرائط في قلوبنا وعقولنا، سوف يقومون بعملية إسقاط لها على
الخرائط وعلى الأرض».
ودافع الأسد عن حق إيران في الطاقة النووية المدنية، ورأى أن «ما يحصل هو
عملية استعمار جديد في المنطقة وهيمنة، من خلال منع دولة مستقلة وعضو في
الأمم المتحدة وموقّعة على اتفاقية منع انتشار أسلحة الدمار الشامل، وتسعى
إلى امتلاك الطاقة النووية السلمية بناءً على هذه الاتفاقيات، من أن تمتلك
حق التخصيب، رغم المرونة الإيرانية الملحوظة خلال الشهرين الأخيرين تجاه
هذا الملف». وأكد أن موقف سوريا بالنسبة إلى هذا الملف «ينطلق من فهمنا
لهذا الموضوع ومبادئنا، ولكن أيضاً من مصالحنا كدولة نعتقد بأنها ستسعى ككل
الدول الأخرى في المستقبل، في يوم من الأيام، إلى امتلاك الطاقة السلمية».
من جهته، دعا الرئيس الإيراني إسرائيل «إلى عدم تكرار أخطاء الماضي مرةً
أخرى، لأن ذلك يعني نهايتها المحتومة». وقال إن «كل شعوب المنطقة، وفي
مقدمتهم سوريا وإيران ولبنان والعراق وجميع الشعوب، سيقفون بوجهه (الكيان
الصهيوني) وسيقتلعون جذوره». وأوضح «هم كانوا يتمنّون شرق أوسط جديداً تحت
هيمنة الصهاينة، وهذه الأمنية دُفنت». وقال «أقول لهم الشرق الأوسط الجديد
هو في طور الوجود، وهذا الشرق الأوسط من دون صهاينة».
وردّ على تصريحات وزيرة الخارجية الأميركية بالقول إنّ كلام كلينتون مثل
«كلام أمّ العروس» لأنه ليس في مكانه، معتبراً أنّه «ليس هناك من مسافة
تفصل بين سوريا وإيران». وأعرب عن اعتقاده بأن «كل الحكومة الأميركية لا
تؤثر في علاقات المنطقة وشعوبها». وقال «لقد انتهى العهد الذي تدار فيه
الأمور من وراء البحار، إنهم يريدون الهيمنة، ويشعرون بأن سوريا وإيران
تحولان دون ذلك»، مقترحاً عليهم «أن يغادروا ويريحونا».
وأدى الرئيسان صلاة الظهر في جامع الرئيس حافظ الأسد، وشاركا في الاحتفال
الديني الذي أقامته وزارة الأوقاف احتفاءً بذكرى مولد النبوي.
وعن أدائه الصلاة في أحد مساجد دمشق «السنية»، قال الرئيس الإيراني، خلال
المؤتمر الصحافي، إن «شعوب المنطقة شعوب واحدة وموحّدة». وأضاف «رسولنا
كان يدعو إلى الوحدة بين الأمة الإسلامية، واليوم أعداؤنا متّحدون، من
الطبيعي علينا أن نأخذ الدروس من سيرة رسولنا».
وأشار نجاد إلى أن ما يحدث في العراق من اقتتال طائفي سببه الاحتلال
الأميركي، قائلاً «قبل الاحتلال لم يكن أحد يسأل سنّي شيعي كردي، لدينا ربّ
واحد وكتاب واحد ونسير في مسار واحد وسنصل إلى أهدافنا».
(ارنا، سانا، رويترز، أ ف ب، يو بي آي
)
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
قمة سورية ايرانية : شرق أوسط بلا صهاينة
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
alhaydarion :: القسم السياسي-
انتقل الى: